أكيد :

الخريجون

 
تزداد شبكة خريجي معهد الإعلام الأردني نمواً عاماً بعد عام. فحتى اليوم تخرج 122طالبا وطالبة بدرجة الماجستير بالصحافة والإعلام الحديث بالتعاون مع الجامعة الأردنية، يعمل العديد منهم مع كبرى المؤسسات الاخبارية والإعلامية المحلية والإقليمية والدولية. تخرجت الدفعة السادسة في تشرين أول 2015.


 
برنامج الفرص التدريبية
 
يقوم معهد الإعلام الأردني بترشيح المؤهلين من الطلبة الذين استوفوا متطلبات التقديم لفرص تدريبية في مؤسسات إخبارية اقليمياً ودولياً بعد التخرج مباشرة. وذلك لصقل المهارات المكتسبة في البرنامج وتطبيقها في جو مهني. ويعتمد برنامج الفرص التدريبية على الجدارة ونوعية العمل الجاد في مؤسسات تعّرض المتدربين لممارساتٍ تطبق أعلى المعايير المهنية والأخلاقية.
من بين المؤسسات التي قامت باختيار مرشحي المعهد للتدريب وكالة الأنباء الفرنسية AFP  في باريس و DW في برلين ووكالة الأنباء الإسبانية EFE في القاهرة وقناة العربية والسي إن إن بالعربية وغيرها من المؤسسات الإخبارية المرموقة.
بلغ عدد المتدربين خارج الأردن حتى اليوم ما يقارب41% من عدد الخريجين الإجمالي.


 من أقوال الخريجين:

مصطفى الخطيب تدرب مع قناة العربية الإخبارية بعد التخرج مباشرة وتم تعيينه بعد إنتهاء مدة التدريب ككاتب دائم مع القناة الإخبارية.

" كانت أعظم فائدة لي مستمدة من معهد الاعلام الاردني والنهج العملي لمواد التدريس التي دفعتني بالتأكيد إلى الأمام. بالإضافة الى استفادتي من الفرصة التدريبية التى أتيحت لي من خلال المعهد. ما تعلمته في المعهد سواء في الصحافة المطبوعة أو الإذاعة والبث عزز مهاراتي وخلفيتي حيث هيئت للعمل في وكالات الأنباء. برامج معهد الاعلام الاردني المكثفة العملية  والمهنية هو ما أتاح لي الدخول في مجال العمل جاهزا ومستعدا."

 نموذج عمل


نادين الجيطان تدربت مع قناة الجزيرة العربية في رام الله ومن ثم عملت مع مكتب شبكة ABS Network  في رام الله كمعدة برامج لمدة سنة واحدة.

"التأقلم مع الحياة العملية غير سهل بعد التخرج، فقد قدم لي المعهد المساعدة على اكثر من صعيد مثل التأهل لفرصة تدريبية مع قناة الجزيرة العربية في وقت كان سوق العمل في حالة كسود، فقد كانت هذه الفرصة التدريبية الباب الذي مكنني من دخول سوق العمل بشكل دائم مع شبكة ABS.  دراستي في المعهد عززت أهمية الموضوعية وخصوصا خلال هذه الفترة الحرجة بالنسبة لمصداقية وسائل الإعلام في الشرق الأوسط. معهد الاعلام الاردني عزز إيماني بالصحافة باعتبارها مهنة أخلاقية. التحقق من المعلومات والمصادر والدقة والموضوعية في التقارير ركائز صحافية تعلمتها في المعهد وهي مهارات ظاهرة في عملي اليوم ".
 

ديالا العزة تدربت مع وكالة الأنباء الفرنسية في باريس بعد التخرج مباشرة. وعلقت في اليوم الأول من التدريب:

"أنا سعيدة جدا لكوني خريجة معهد الاعلام الاردني، لأننا نعمل حقا كوكالة إخبارية، من ما رأيت اليوم في وكالة فرانس برس، لاحظت أني تعلمت كل الأشياء التي يقومون بها، وأنا قادرة على العمل مثلهم. تذكرت ورشة اللغة الإنجليزية في المعهد مع الأستاذة دنيا كمال عندما شرحت لنا طبيعة عمل وكالات الأنباء، انها صحيحة تماماً، وشعرت بسعادة كبيرة لكوني أحدى طلابك في المعهد. انهم في وكالة الأنباء الفرنسية يعملون على برنامج final cut pro  وانا كذلك."


نوشين الكيلاني تدربت في قناة العربية بعد التخرج وقامت بتغطية ذكرى الثورة الليبية ١٧ فبراير لقناة سكاي نيوز عربي حيث تعمل كمنتجة وسائط متعددة
 
" كون البرنامج مكثف ويسمح بانهاء الماجستير بسنة واحدة امر عملي بالنسبة لي. وفرصة التدريب كانت اكبر فرصة قدمها المعهد كانت كبوابة مفتوحة على مصرعيها لفرص عمل اخرى بذات المهنية والقدرة الصحفية والتميز."
 
نموذج عمل 1
نموذج عمل 2


 

هالة سرور حبازي تدربت في سي ان ان عربي وهي الان سكرتيرة تحرير في مجلة وموقع سيدتي في الامارات كما انها تقدم فقرة اسبوعية على تلفزيون روتانا الخليجية
 
" استفدت من جميع مواد برنامج معهد الاعلام الاردني وتحديدا مواد البث والاعلام الرقمي. كما ان التدريب في سي ان ان زودني بجو تطبيقي للتدريب على كيفية اختيار الموضوع والكتابة الاخبارية الموضوعية".
 
نموذج عمل

 
 
انس المجالي  مقدم برنامج اراء ومواقف في التلفزيون الاردني
 
" معهد الاعلام الاردني عبارة عن حاضنة تعليمية متميزة. وجود العناصر الرئيسة من اساتذة متمرسين وبيئة مناسبة للتعليم ووسائل علمية وتقنية متطورة كلها تسهم باعتقادي بتكريس برنامج عملي وتعليمي ليس له نظير في المنطقة"
 
نموذج عمل 


 محمد نواف الدويري  من خريجي الفوج الأول للمعهد عام2010، يعمل حالياً ناطقاً إعلامياً لشركة المدن الصناعية الأردنية، و قد حاز على جائزة أفضل قصة إخبارية حول سرطان الثدي.
 
"أضاف معهد الإعلام الأردني لي الكثير؛ فقد تعلمت معنى العمل تحت الضغط وبروح الفريق، كما عمل على تقوية مهارات أساليب البحث لدي، وجمع المعلومات بشكل منظم، إضافة إلى صقل مهاراتي الصحفية المرئية والمكتوبة. لقد كان المعهد نقطة انطلاق افتخر بها".

نموذج عمل


ساري عبدالحق تدرب ساري في قناة العربية الإخبارية في دبي بعد التخرج، ثم عمل كمنسق برامج مع "إعلاميون في مواجهة الفساد"، برنامج يعنى بإنتاج تحقيقات صحافية في الضفة الغربية وقطاع غزة.
 
"أضاف المعهد لي الكثير من الخبرة الصحفية والإعلامية. بما أن المعهد يعطي 60 %من المادة بشكل عملي و 40 % نظري، أصبحت خبرة الخريج عملية ومماثلة لتلك في حقل العمل الميداني الصحفي".
 
نموذج عمل
 
 
أسامة أبو ضهير تدرب أسامة في  قناة سي إن إن العربية في دبي بعد التخرج، ثم التحق بمجموعة إم بي سي.
 
"أكسبني المعهد خبرة كبيرة وخاصة بالإنتاج التلفزيوني، كما استفدت الكثير من الطاقم الأكاديمي وضيوف المعهد ذوي الخبرة العملية. كما فتحت الفرص التدريبية لي باباً للتعرف على مؤسسات إعلامية وصحافيين متمرسين".
 
نموذج عمل
 
  
بلسيت ابراهيم تدربت بلسيت في قناة "سي إن إن" العربية بعد التخرج، كما تعمل هناك حالياً كمنتجة وسائط متعددة في مكتب دبي.
 
"تعلمت خلال دراستي في المعهد ما يكفي حول كيفية عمل الصحافيين في الميدان، وأهمية تعدد المهام، وقد ساعدني ذلك على التفوق في وظيفتي الحالية. لقد منحني معهد الإعلام الأردني الثقة بنفسي وبقدراتي، وهذا  شيء لن أنساه طيلة حياتي".
 
نموذج عمل
 

أحمد ظاهر تدرب أحمد في قناة العربية بعد التخرج، ويعمل حالياً مقدماً ومعداً في قناة دجلة الفضائية في عمان، الأردن.
 
"ساهم معهد الإعلام الأردني في صقل قدراتي، وإثرائها بالجاهزية اللازمة للعمل في الميدان الصحافي. وتحقيق ذلك لم يكن إلا تحت إشراف أساتذة، حاضروا بنا في دروس جمعت بين الجانبين النظري والتطبيقي".
 
نموذج عمل1
نموذج عمل2
 

علاء الشماع يعمل حاليا مراسلاً لقناة روسيا اليوم من الأردن. تدرب في قناة العربية بعد التخرج حيث أنتج 11 تقاريراً تلفزيونياً خلال شهر واحد.

"معهد الاعلام الاردني هو اضافة نوعية لتدريس الاعلام في الاردن والشرق الاوسط وأهم ما يتميز به المعهد هو المهنية العالية التي يتمتع بها الكادر الاكاديمي، في الحقيقة دخولي لمعهد الاعلام الاردني غير مسار حياتي من صحفي عادي إلى صحفي محترف مما فتح لي الفرص لالتحق باحد أهم الهيئات الدولية التلفزيونية".

نموذج عمل
Powered by: Kanz Information Technology