ندوة حوارية في معهد الإعلام الأردني للبروفيسور أنطوان مسرّة حول تعزيز دور الإعلام في دعم حقوق الإنسان

15 كانون أول 2021

 

 

معهد الإعلام الأردني - عمان

استضاف معهد الإعلام الأردني البروفيسور أنطوان مسرّة في ندوة حواريّة حول دور الإعلام في صياغة الخطاب العام الذي يعزز ويدعم ويتبنى سياسات حقوق الإنسان والمسائل ذات التأثير الاجتماعي والاقتصادي والسياسي. حيث وبالنظر إلى النتائج الواردة في تقرير حقوق الإنسان الصادر مؤخرًا لعام 2021، لا يزال الأردن يواجه تحديات مؤسسية وقانونية فيما يتعلق بمجموعة من القضايا التي تتناول حقوق الأطفال والنساء والآثار المترتبة على القوانين العشائريّة والقوانين المدنية والجزائية، فضلاً عن حق الحصول على المعلومات، وغيرها.

وبينما يواصل الأردن طريقه نحو الديمقراطية، تتطور المعايير التقليدية لتمكين المواطنين من المشاركة في العملية السياسية، بحيث يتواءم مفهوم الديمقراطية مع الثقافات المحلية ويستوعبها. ووفقا للدكتور مسرة، فإنّ ثقافة حقوق الإنسان ثقافة عالمية، إلا أنها مهددة حالياً بسبب الاغتراب الثقافي والانحراف عن المفهوم التقليدي للديمقراطية، فضلاً عن الآثار المترتبة على التفسير المتنوع لمفهومها، مشدّدًا على أن وسائل التواصل الاجتماعي لعبت دورًا في تقويض المجال العام للديمقراطية، وتقليص النقاش العام والحوار واستبداله بجماعات تدافع عن آراء متعارضة تتناحر في الفضاء الرقمي مقفلة الطريق امام المسار الديمقراطي الحقيقي.

هذه الندوة هي اللقاء الأول من سلسلة لقاءات "منتدى معهد الإعلام الأردني الأكاديمي والإعلامي" الذي ينظمه المعهد بهدف فتح النقاش العام في قضايا متنوعة ذات أثر اجتماعي كقضايا حقوق الإنسان والى تمكين طلاب المعهد من خلال توسيع قاعدتهم المعرفية، بإشراكهم في النقاش مع شخصيات رفيعة المستوى عفي المجال الأكاديمي والإعلامي.

نبذة عن الضيف  المتحدث:

يحمل البروفسور أنطوان مسرّة درجة دكتوراة دولة من جامعة العلوم الإنسانية في ستراسبورغ – فرنسا، ودكتوراه حلقة ثالثة من الجامعة ذاتها، وإجازة ودبلوم دراسات عليا في علم الاجتماع، وإجازة في الحقوق ودبلوم دراسات عليا في الحقوق من جامعة القديس يوسف في بيروت. وهو أستاذ في الجامعة اللبنانية وجامعة القديس يوسف في بيروت، وأستاذ زائر في عدة جامعات في ألمانيا وإيطاليا وكندا وسويسرا وفي معهد الإعلام الأردني... للمزيد من المعلومات

 

معهد الإعلام الأردني (JMI) هو مؤسسة تعليمية غير ربحية أسستها صاحبة السمو الملكي الأميرة ريم علي لتعزيز آداء الصحفيين والإعلاميين في الأردن والمنطقة. يقدم المعهد، الذي يوفر التعليم المهني وفرص التدريب، برامجه باللغة العربية من أجل رفع مستوى الإعلام العربي وتزويد وسائل الإعلام الأجنبية بطاقات إعلامية عربية متميزة. إن معهد الإعلام الأردني هو أيضًا الذراع التنفيذي الرسمي للإستراتيجية الوطنية للحكومة الأردنية في مجال التربية الإعلامية والمعلوماتية.

yes